موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

تعرفوا على الفنانين المغاربة الذين دخلوا عالم الشهرة من باب الصدفة


أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي طريقا مختصرة للوصول إلى الشهرة، فما إن يهتم بك المغاربة حتى تصبح أعمالك حديث الجميع وتصبح نجما بين ليلة وضحاها. اخترنا لكم في هذا التقرير 5 مشاهير مغاربة حظوا بشهرة كبيرة وأصبحوا نجوما بمحض الصدفة، منهم من حافظ عليها ومنهم من عجز عن ذلك أو اختفى عن الأنظار.
الاخوان بلمير : في سنة 2014، سيُطلق الاخوان رجاء وعمر بلمير “كوفر” لأغنية “انتي باغية واحد” لصاحبها سعد لمجرد، في غضون أيام قليلة، سيعرف المقطع انتشارا واسعا في المغرب وفي دول الخليج العربي وسيساعدهما على الانطلاق والتحليق عاليا في سماء الموسيقى.
وسيستفيد الاخوان بلمير من هذه الشهرة الواسعة، إذ عملا على تعزيز حضورهما على مواقع التواصل الاجتماعي، وإصدار مجموعة من الأعمال الخاصة كـ”مال الزين”، “تمارة”، “قولو قولو”، “واك واك”، وغيرهم.
سومادينا
“رونالدو” كان هو عنوان الأغنية التي ستخلق “البوز” للثنائي “سومادينا” على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، لكونهما أول ثنائي نسوي يغني الراي بطريقة “الواي واي” في المغرب.
وتمكن فيديو كليب “رونالدو” من تحقيق نسبة مشاهدة عالية تقترب من 10 ملايين على يوتيوب، الذي رقصت فيه سمية ودينا على أنغام الواي الواي والتغني بالنجم البرتغالي رونالدو وغريمه الأرجنتيني ميسي.
بعد نجاح العمل الأول، أًصدر الثنائي أغانٍ ناجحة أخرى بعنوان إبيزا، سينما، هولا، شافت فيا مع ميدو بلحبيب، لكن الأمر لن يطول كثيرا بعد انفصال سوما عن دينا الذي انتهى بمشاكل كبيرة وبتبادل الاتهامات بينهما. واتهمت سوما دينا بالاستحواذ على القناة، بعدما قررت سوما الانفصال عنها كما تعرضت للابتزاز والتهديد بنشر صور خاصة بها، وتلقي اتصالات من مجهولي الهوية.
باربابابا Barbapapa
“خويا حك ليلي نيفي.. خويا هاك البانانا”، هي عبارة رددها المغاربة ورقصوا على إيقاعاتها لمدة طويلة خلال صيف 2015. وحولت مجموعة باربابابا أغنية shekini لـp square من نيجيريا، إلى نسخة مغربية ساخرة تدخل في خانة الـ“بارودي”، ناجحة أكثر من الأغنية الأصلية التي وصلت إلى ستة ملايين و700 ألف مشاهدة في موقع “اليوتيوب” فقط. نجاح هذا العمل جعلهم يعتلون مسرح مهرجان موازين رفقة الثنائي النيجيري ويقدمون معهم أغنيتهم الساخرة.
بعد نجاح “حك ليلي نيفي”، أصدرت المجموعة أغنية أخرى بعنوان “ويلي ويلي” التي نالت هي الأخرى شهرة واسعة، لكن المجموعة سرعان ما ستختفي من الساحة منذ ذلك الوقت بعد أن عاشت شهرة واسعة “مؤقتة”.
يونس البولماني: لم يكن يعلم ابن مدينة أرفود، الفنان الشعبي يونس البولماني أن يتحوّل مقطع الفيديو الذي صُوّر له في أحد الأعراس بالمنطقة إلى أغنية ناجحة حققت ملايين المشاهدات في ظرف ساعات قليلة من انتشارها.
وأصبح البولماني بين ليلة وضحاها فنانا يعرفه جميع المغاربة ويرددون كلمات “حتى لقيت لي تبغيني”، بل دفع شركات الإنتاج تطلب منه تسجيلها داخل الاستوديو بحرفية وجودة عالية. وبعد أشهر قليلة على انتشار الأغنية، فاجأ البولماني متتبعيه بـ”لوك” عصري جديد وأصدر بعدها مجموعة من الأغاني التي لم تلقى أي نجاح يذكر.
مريم أصواب: لا تقتصر “الشهرة المفاجئة” على المغنيين والممثلين فقط، بل يطال المؤثرين أيضا، ويتعلّق الأمر هنا بمريم أًصواب، التي أصبحت نجمة على مواقع التواصل الاجتماعي بفضل صداقتها وعلاقتها الوطيدة مع الاخوان بلمير.
واشتهرت مريم أصواب بظهورها معهما في فيديو كليبات أغانيهما وعدد المناسبات، كما تحرص على مشاركة المقاطع الكوميدية والطرائف التي تحدث معها ومع الاخوان بلمير وبقية أًصدقائهم.
وأصبحت مريم أصواب تملك أزيد من 4 ملايين متابع على انستغرام، وتحظى بنسبة متابعة عالية لمنشوراتها ومقاطع “الستوري” التي تنشرها والتي تشارك فيها تفاصيل حياتها اليومية وعلاقتها بأصدقائها.
اضافة الى الفنانتين الشعبيتين اميمة باعزية واكرام العبدية.والفنان مول البندير .

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا