موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

دنيا بوطازوت تدخل قلب المغاربة بامتياز وتتربع على عرش الشاشة المغربية بقوة


رغم غيابها عن التلفزيون لمدة سنتين بسبب انتقالها للعيش رفقة زوجها بدولة البرتغال، إلا أن هذا الأمر لم يؤثر على مكانة الفنانة المغربية المتميزة دنيا بوطازوت التي برزت بقوة كبيرة خلال الأعمال الرمضانية لهذه السنة 2021، وظهر ذلك من خلال حضورها القوي في الدور الذي قامت بأدائه في المسلسل المغربي المتميز ” بنات العساس” ودورها الرائع في السيتكوم التلفزي ” كلنا مغاربة”.
استطاعت الفنانة المتألقة دنيا بوطازوت أن تسجل حضورا لافتا وقويا كما عهدها المغاربة من خلال معظم الأعمال التي قدمتها منذ ظهورها كفنانة مغربية في أعمالها الأولى، وبفضل ما تمتاز به من موهبة قوية ورائعة حققت تلك الشهرة الكبيرة التي مكنتها من دخول كل بيت مغربي لتترك بصمتها في قلب كل أسرة مغربية، واكتسبت من خلال هذه الأعمال البارزة ذاك النجاح والشهرة الواسعة التي تجاوزت الحدود المغربية لتصل إلى الجالية المغربية المقيمة بمختلف الدول، حيث أشاد بقدراتها الفنية الجميع سواء الجمهور المغربي أو زملاؤها في المجال الفني من ممثلين ومخرجين أيضا.
وقد تمكنت دنيا بوطازوت منذ سنوات مضت أن تضع بصمتها ليس فقط على مستوى الدراما المغربية وإنما حتى على مستوى الكوميديا التي جعلت منها فنانة متألقة مميزة أحبها الشعب المغربي كثيرا، من خلال السلسلة الكوميديا ” الكوبل ” رفقة الفنان حسن الفد سواء في جزءها الأول أو الثاني حيث استطاعت الفنانة دنيا أن تترك تلك البصمة الرائعة التي يعشقها المغاربة والتي قربت كل مغربي منها أكثر خاصة أنها مستقاة من الواقع المعاش، وهذا ما ساهم بشكل كبير في نجاح العمل كثيرا رغم مرور سنوات على العمل، إلا أنه ما يزال يحقق نسب مشاهدة عالية سواء عند إعادته أو على منصة اليوتيوب، إضافة إلى مجموعة أخرى من الأعمال الكوميديا التي نقشت فيها دنيا اسمها بالخط العريض وبكل امتياز .
لا يمكن أن تكتفي الفنانة دنيا بوطازوت بطريقة واحدة فقط في أداء مختلف الأدوار، بل على العكس فهي تتقن مجموعة من الشخصيات وتتقن مختلف الأدوار كيفما كان نوعها وشكلها، وتعطي الدور حقه بكل دقة حتى تستطيع أن تصل به إلى قلب الجمهور المغربي، وهذا ما يجعلها دائما متميزة وبارزة بقوة في الساحة المغربية،وانطلاقا من الدور الرائع الذي قامت بأدائه من خلال مسلسل ” بنات العساس ” الذي جمع نخبة من الفنانين المغاربة والمرموقين في الساحة الفنية، جعلت الجمهور المغربي مرة أخرى يعترف أن الشعبية هي ملكة الشاشة المغربية بكل امتياز دون منازع ودون منافس.
هذا النجاح الكبير الذي حققته الفنانة دنيا بوطازوت طيلة سنوات لم يأتي من فراغ، بل هو نتيجة تراكمات متعددة من الجهود و المتمثلة في العمل الجيد والدراسة بكد ومنح الأدوار حقها بكل دقة، إضافة إلى الاجتهاد المتواصل الذي نلمسه في أدوارها والذي إن لم يزداد فلا يمكن أن ينقص، هذا بالإضافة إلى توفير مجموعة من الظروف والشروط الأساسية في الأعمال التي تسهل عليها القيام بالدور وإعطائه حقه حتى يكون مميزا وتبرز من خلاله بكل قوة، وهذا ما تم توفيره في مختلف الأعمال التي لعبت فيها دنيا بما فيها مسلسل الموسم ” بنات العساس ” الذي عمل على نجاحه نخبة كبيرة من الفنانين وطاقم كبير ومحترف ومتكامل من جميع الجوانب.
دنيا بوطازوت الاسم الذي أصبح محفورا في ذهن كل مغربي ومغربية، والفنانة التي أصبح الجميع ينتظر ظهورها في كل رمضان وفي مختلف الأعمال سواء كانت دراميا أو كوميدية، فقد تحولت بفضل موهبتها الفذة والرائعة وقدرتها الكبيرة على لعب كل الأدوار إلى فنانة لابد من حضورها في الأعمال الرمضانية، ولا يمكن أن يكتمل رمضان دون رؤية دنيا بوتازوت في أعماله المتنوعة، وذلك راجع لقربها من الناس وقدرتها الكبيرة في الوصول إلى قلوب الصغار والكبار.

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا