موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

كاميليا راك الفنانة المهندسة التي بصمت اسمها في الساحة وتألقت بقوة في ” بنات العساس”


كاميليا راك هي تلك الفنانة المغربية التي برزت بقوة كبيرة في الساحة الفنية المغربية هذا الموسم الرمضاني 2021، وذلك من خلال دورها الرئيسي المهم في مسلسل ” بنات العساس ” الذي يحظى بمشاهدة عالية من قبل المغاربة، إذ أنه من الأعمال الدرامية التي تحكي الواقع المعاش، وهو العمل الذي أخرجه الفنان إدريس الروخ، حيث تلعب فيه الفنانة كاميليا راك دور البنت الصغرى “ندى” التي عاشت ظروفا مختلفة عن ظروف أختيها، وصفت بالأفضل إذ أنها استطاعت أن تكمل دراستها وتصبح طبيبة ناجحة في حياتها.
وتعتبر الفنانة كاميليا راك من الفنانات المغربيات اللواتي استطعن الجمع بين عدة أشياء مميزة في وقت واحد، فقد تميزت في مجال عملها وتميزت كممثلة حيث تعرف عليها الجمهور المغربي من خلال مسلسل ” ساكن ومسكون” وهو ما ساهم بشكل كبير في شهرتها ودخولها إلى البيوت المغربية، كما أدى هذا المسلسل إلى تشويق الجمهور للتعرف عليها أكثر، إضافة إلى مشاركتها المتميزة في العمل المغربي الفني ” عيون غائمة”، والذي يعد تجربتها الفنية الثانية قبل دورها في مسلسل ” بنات العساس” وهو تجربتها الثالثة.
كاميليا راك من الفنانات المثقفات جدا والمتميزات في الساحة بمكانتها الدراسية، فهي حاصلة على الماجستير في الهندسة المدنية، وتعمل كمهندسة مدنية بالموازاة مع عملها كفنانة في مجال التمثيل الذي ولجت إليه من باب الهواية ، لتجد نفسها ممثلة ناجحة في أدوارها، كما تعرف عليها الجمهور من خلال مجموعة من عروض الأزياء وجلسات التصوير الخاصة بالأزياء، والمشاركة في عدة إعلانات كانت المسار الأول الذي بصمت فيه خطواتها الفنية، والذي فتح لها الباب لتدخل مجال التمثيل وتبرز فيه بقوة، هذا بالإضافة إلى نجاحها أيضا في مجال عملها الذي تتقنه وتتمكن منه، واستطاعت أن تجمع بين الاثنين معا لكونها تحب ما تقوم به وتسعى للسير قدما نحو النجاح فيه.
رغم أن مجال دراستها كان بعيدا تماما عن المجال الفني إلا أن كاميليا راك تمكنت من تحقيق نجاح من خلال الأدوار التي قامت بأدائها في الأعمال التي شاركت فيها، وهي من الفنانات المتحفظات جدا على حياتها الشخصية، ورغم خروجها في العديد من اللقاءات الصحفية والمنابر الإعلامية ، إلا أنها تبقي حياتها الشخصية بعيدة عن الأضواء وعن عدسات الكاميرات، وقد تميزت أيضا بموهبة خاصة منذ صغرها حيث كانت تمارس الرقص الكلاسيكي “البالي” ، ومجموعة من أنواع الرقص الأخرى كالرقص الشرقي والهيب هوب وغيرها، إلى أن أصبحت شابة جميلة.
كما أن الفنانة كاميليا من الشخصيات البعيدات نوعا ما عن مواقع التواصل الاجتماعي،فهي غير نشيطة فيها كثيرا، ومتحفظة عن كل خصوصياتها ويصفها الكثيرون بالفنانة الكتومة، إذ أنها أكدت في تصريحها أن سعيها من ولوج عالم التمثيل هو رغبة منها في إتقان الأدوار والعطاء الجيد في هذا المجال، أكثر من سعيها نحو الشهرة، كما أنها تتميز بكونها دائما أنيقة في إطلالاتها وخرجاتها واختيارها للملابس الراقية سواء كانت عصرية أو تقليدية كالقفطان المغربي الذي ظهرت به في مجموعة من المناسبات، إضافة إلى أنها وصفت بتميزها بجمال طبيعي والذي تشبه فيه الفنانات التركيات.
وقد تألقت الفنانة كاميليا راك بقوة في مسلسل ” بنات العساس ” الذي تعتبره بالنسبة لها مشاركة مغايرة ومميزة جدا، بصمت من خلالها اسمها بين نخبة كبيرة من الفنانين المغاربة الذين أعطوا الكثير في هذا المجال، خاصة أنها شاركت الفنانتين دنيا بوتازوت ومنى فتو معظم المشاهد في المسلسل بحكم أنها تلعب دور شقيقتهما الصغرى ” ندى”، وهذا ما زادها فخرا خاصة أنها استفادت كثيرا من هذه التجربة الفنية التي يرسم من خلالها المخرج إدريس الروخ تلك اللوحة الفنية التي يحكي من خلالها قصة مغربية مستقاة من الواقع المعاش.

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا