موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

عالجي مشاجرات أطفالك بسبع حلول ممكنة

المعارك بين الأخوة هي حقيقة من حقائق الحياة، وهذا شيء طبيعي، حيث أنه لا يزال أطفالك يتعلمون كيفية فهم الحياة، وكيفية مصادقة بعضهم البعض، وعندما تحدث المعارك، فإن الشيء الرئيسي هو منعهم قبل أن يصاب أحدهم.. والآن حان الوقت لمساعدة أطفالك علي التعامل مع مشكلاتهم بشكل بنّاء.

1- علمي أطفالك طرق لمناقشة الحلول وحل المشكلات العامة:

يستطيع الأطفال الصغار فهم القضايا الأساسية للعدل، فيمكنك التحدث معهم عن تلك القضايا، وأيضًا قومي دائمًا بوضع القواعد الأساسية لما يمكن فعله وما لا يمكن فعله لحل المشكلات المختلفة.. على سبيل المثال، الصراخ، والبكاء، أو الضرب، و اطلبي منهم الخروج بالأفكار، فقد تندهشين من حلولهم، وقد يعرفون ما هو الأفضل!

2- استخدمي أسلوب المدح وتعزيز الروح الإيجابية:

يساعد أسلوب المدح والشكر على بناء سلوك إيجابي لأطفالك، والمقصد من هذه النقطة هو عدم التركيز على المشاجرات، ومحاولة التركيز علي السلوكيات الإيجابية والمفيدة التي يقومون بها، وهنا سوف يحصل الأطفال بسرعة على تلميح بأن السلوكيات الجيدة تجعلهم يحظون باهتمام أكثر من تلك السلبية.

3- كوني نموذج إيجابي لأطفالك:

لا يمكنكِ أن تتوقعين من الأطفال عدم القتال والتشاحن عندما يلاحظونها بانتظام بين البالغين، لذلك يجب أن تكوني أنت ووالدهم قدوة مثالية لكيفية التعاون والتوافق مع الآخرين..أطفالك يراقبونكِ!

4- كوني هادئة تحت أي ضغط:

يشاهد الأطفال كيف يتصرف البالغون عندما يكونون غاضبين، أو غير متفقين مع شيء، أو عندما يشعرون بالإهانة، ويقلدونهم إذا مروا بمواقف مشابهة، لذلك فإن الهدوء تحت الضغط يضع مثالاً إيجابياً، وأيضًا يجب على الكبار التحدث مع أطفالهم حول المواقف التي يشعرون فيها بالغضب وما هي الخطوات التي يتخذونها للتهدئة.

5- لا تعطي اهتماماً:

معظم معارك الأطفال تكون بدون مغزى وتنتهي بسرعة من تلقاء نفسها، وتدخل الكبار يؤخر عملية التصالح التي يعملون عليها بأنفسهم، وغالباً ما يكون القتال وسيلة لجذب الإنتباه، وبالنسبة لبعض الأطفال، يكون الإهتمام السلبي أفضل من عدم الاهتمام على الإطلاق، وإذا تجاهل الكبار القتال ولم يجعلوه “مركزًا” في المنزل، يصبح أقل حدوثاً!

6- معاملة الجميع بمساواة:

أسرع فخ يمكن للبالغين الوصول إليه هو محاولة التحقيق في التعرف على من بدأ القتال، ومن قال ذلك، وما الذي تسبب في تصعيد المشكلة..وكذلك الوقوف بجانب طفل معين مهما كان خاطئ أو لم يبدأ في القتال، يؤدي إلى إزدياد العداوة بين الأطفال، لذلك يجب أن تطبق العقوبة نفسها على جميع الأطفال، بدون وضع استثناءات، حتى لا يزداد التحدي في القتال بين أطفالك ويكون هدفهم من القتال هو “الفوز” أو “الخسارة”.

7- تقليل فرص المشاجرة بين أطفالك:

فكري في جميع الأسباب التي تجعل أطفالك يتقاتلون، وافعلي ما بوسعك للقضاء على تلك الأسباب، وحاولي معرفة متى يكون أطفالك في أسوأ حالاتهم، مثل عندما يكونون متعبين أو جائعين أو يمرون بيوم سيئ، وحاولي تقليل أسباب القتال المحتملة، كذلك يحتاج الأطفال إلى الشعور بأنهم محبوبون ومتساوون، بغض النظر عن طريقة تصرفهم، لكنكِ كشخص بالغ تشعرين بالسعادة عندما يكونون في أفضل حالاتهم، لذلك قدمي لهم الحب والعطاء والدفء حتى يشعرون دائمًا بأنك تعطيهم اهتمام كافي.

لالة مولاتي 1

لالة مولاتي 2