موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

فرحي وليداتك فنهاية الأسبوع بهاد الطرق وكوني أم مثالية

هناك حكمة تقول أنك لن تشعر بقيمة الراحة إلا إذا جاءت بعد عناء، لهذا يتطوق أغلبنا للعطلة الأسبوعية حتى يقتنص لنفسه بعض الراحة بعد إرهاق العمل، وعلى الرغم من ذلك كثيرا ما تضيع عطلتنا في القيام بالمهام المنزلية أو النوم أو مشاهدة التلفاز دون الإستفادة منها، لنجد أنفسنا أمام أسبوع عمل جديد دون أن نشعر بالاختلاف، وحتى لا يتكرر ذلك كل عطلة إليك مجموعة من الأفكار لقضاء إجازة نهاية الأسبوع باستمتاع.

  • عشاق السفر والرحلات

اذا كان السفر هو طريقتك الوحيدة للاستمتاع لكن ضيق الوقت ومسؤوليات الحياة تمنعك من من ممارسة هذه الهواية، فيمكنك استغلال للقيام بذلك، حيث أن فكرة السفر تعتمد في الأساس على أكتشاف أماكن جديدة، وبالتالي يمكنك التعرف على الأماكن الجديدة القريبة منك ، جرب أن تزور المناطق السياحية أو المتاحف الموجودة في مدينتك، أو زور الشوارع والأحياء الجديدة التي لم تزرها من قبل،حينها ستكتشف عالم جديد ممتع لم تشاهده من قبل.

  • محبي المتعة والترفيه

العطلة هي أنسب وقت للمرح وصنع ذكريات لاتنسى، لذلك يمكن استغلال عطلة نهاية الأسبوع للقيام ببعض الأنشطة الترفيهية مع العائلة أو الأصدقاء، فيمكن الذهاب لأحدى مدن الملاهى وتجربة ألعاب جديدة ،أو الذهاب للنوادي الرياضية وممارسة رياضة جماعية مسلية ،أو الذهاب لأحد مراكز البولينج وتحدي أصدقائك في هذه اللعبة الممتعة ،ولاتنسوا إلتقاط الصور التذكارية في نهاية اليوم حتى تتذكروا دائما ذلك اليوم و تبتسموا.

  • المهتمين بـ الهدوء والروقان

بعد أسبوع صاخب مليئ بالاحداث يميل بعضنا لقضاء إجازة نهاية الأسبوع في هدوء واستجمام، وليس أفضل لهؤلاء من الذهاب للسينما أو المسرح أو الإستمتاع بحفل موسيقي هادئ، فكل هذه الطرق تساعدك على الخروج عن إيقاع الحياة الروتينية والهروب من التفكير في المسؤوليات والمشكلات إلى جمال الفن ومتعته.

  • عشاق التواصل الإجتماعي

اذا كنا نكتفي طوال الأسبوع بالتواصل مع أصدقائنا وعائلاتنا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، فعلينا أن نكسر هذه القاعدة في نهاية الأسبوع وتواصل معهم إجتماعيا على أرض الواقع ،فليس هناك أمتع من مشاهدة صديق قديم بعد غياب، أو تناول غداء عائلي وتفتح المناقشات ومتابعة الجديد عن حياتهم ،فهذا يجدد نشاطنا ويحسن مزاجنا، فالتجمعات العائلية تشعرنا بالألفة والونس وأننا لسنا وحدنا في الحياة، فحاولوا التقليل من استخدام الهواتف الذكية والإستمتاع بكل لحظة في اليوم.

  • الباحثين عن الطعام الشهي

لا أحد ينكر أن الطعام هو متعة غالية من متع الحياة، ولهذا فإن عطلة نهاية الأسبوع هي فرصة رائعة لتجربة كل ما هو جديد في هذا العالم اللذيذ، فليس هناك أفضل من وجبة لذيذة ساخنة تنسيك عناء وارهاق أسبوع طويل من العمل، حيث أن اكتشاف مطعم جيد هو بمثابة أعظم مكافأة يكافئ بها محب الطعام نفسه في نهاية الأسبوع، لذلك يمكن أن تقوم بعمل قائمة بالمطاعم والأكلات التي تجرب في تجربتها وتضعها أمامك في مكان عملك حتى تكون حافز لك حتى نهاية الأسبوع.

  • مدمني التسوق

لمحبي التسوق عاداتهم وطقوسهم الخاصة، فالأمر بالنسبة لهم ليس مجرد مهمة لشراء مستلزمات المنزل، بل هواية يستمتعون بالقيام بها لهذا لايكفيهم أبدا ساعة أو ساعتين للتسوق في وسط الأسبوع، بل يجب تخصيص يوم أو يومين للقيام بذلك، ولذلك فهم ينتظرون العطلة الأسبوعية بفارغ الصبر لتنفيذ خططهم التسويقية المسبقة، فمحب التسوق كثيرا ما تكون لديه قائمة بأحدث المولات والمتاجر الجديدة والعروض التي تقدمها، فهو يجد راحته في المولات والسوبر ماركت، فهذه هي الطريقة التي شحن بها طاقته بعد أسبوع عمل مرهق.

  • الشخصيات الخيرة

مساعدة الغير من الأعمال التي تشعرنا بقيمتنا، وتمدنا بطاقة الرضا، فإذا كنت من هؤلاء الأشخاص فإن عطلة نهاية الأسبوع فرصة رائعة للمشاركة في الأعمال الخيرية والتطوعية و منح جزء من وقتك للخير فهذا سيشعرك بالرضا وأنك أحسن حالا مما تعتقد، كما ستنمى بداخلك إيمان بأن لكل مشكلة حل ومهما كانت مشاكلنا فسنجد دائما مهما كانت من يعيش حالا أصعب مننا، كما تمنح الأعمال الخيرية الشعور بالراحة النفسية مما يدفعك لبداية أسبوع مختلف.

  • الشخصيات العملية

هي شخصيات تفضل استغلال وقتها لأقصى درجة فيما يطورها على المستوى العلمي والعملي، ولهذا سيكون من الممتع استغلال العطلة الاسبوعية في حضور الدورات أو المشاركة في الأحداث الخاصة بتطوير مهاراتهم ورفع كفائتهم المهنية.

لالة مولاتي 1

لالة مولاتي 2