موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

فاطمة خير تكشف لـ ” لالة مولاتي” مخططها الانتخابي والرسالة التي تسعى لتبليغها

صرحت لـ " مجلة لالة مولاتي" سأحرص أن أكون في مستوى الواجب والمسؤولية


كشفت الفنانة المغربية المتألقة فاطمة خير في حديث خاص لمجلة ” لالة مولاتي” والذي خصصناه لتجربتها الجديدة في مجال السياسة حيث قالت ” إن وصولي للبرلمان هو تبليغ لرسالتي التي تتجلى بالأساس في الاشتغال على قضايا الناس، والإسهام من خلال موقعي ومع فريقي البرلماني على إيصال قضايا المواطنين، بكل مختلف شرائحهم المجتمعية، وسنشتغل كفريق واحد من منطلق الأغلبية الحكومية على تنزيل البرنامج الذي قدمه جزب التجمع الوطني للأحرار ، وهو برنامج منسجم وبتناغم مع المشروع التنموي الذي حددث معالمه واستراتيجياته الكبرى اللجنة التي كلفها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بصياغته.”
كما أضافت فاطمة خير خلال حديثها أن ” المعقد البرلماني الذي حجزته هو تكليف ومسؤولية جسيمة على عاتقي، وعاتق كل البرلمانيات والبرلمانيين الذين كسبوا ثقة المواطنين، والآن وجب الانطلاق بسرعة قصوى من أجل الإجابة وبكل واقعية عن انتظارات المواطنات والمواطنين، فكل القطاعات والمجالات هي في حاجة إلى ثورة إقلاعية، تحقق التنمية والتماسك الاجتماعي، وتحقق الكرامة والعيش الكريم لكل المواطنين.”
وفيما يخص وجود الفنان داخل مراكز القرار وإلى أي مدى يخدم هذه الفئة من المجتمع أكدت فاطمة خير بقولها أن ” الفنان شأنه شأن من ينتمون للمهن الأخرى، والتي نجدها ممثلة داخل المؤسسة التشريعية، ليس من منطلق المهنة في حد ذاتها، بل من خلال ما تقدمه الأحزاب السياسية من كفاءات مناضليها، لنجد الأستاذ والمحامي والطبيب، ورجل الأعمال…إلخ، أكيد أن دور البرلماني، كما يحدده الدستور المغربي، لا يقوم بتجزيء لا خريطة الوطن ولا تفيئ المواطنين، بل ينطلق من رؤية شمولية تحدد بما يقدمه البرنامج الحكومي، في اشتغاله على الأقطاب، كالقطب الاجتماعي والقطب الاقتصادي والمالي، وكلها تصب في مضامينها، على الرقي بالعيش الكريم للمواطن، وبالتأكيد سيكون لي دور أساسي في إيصال قضايا الفنانين ، باعتبارها قضايا غير منفصلة عن قضايا المجتمع، والاهتمام بجانب من الجوانب التنموية التي تعنى بثقافة وحضارة أمتنا .”
وبخصوص مساندتها ودعم المحيطين بها في تجربتها السياسية الجديدة كشفت فاطمة خير قائلة أن ” هذا السؤال هو فرصة لأتقدم بالشكر الجزيل لأسرتي الصغيرة والأسرة الفنية وأسرتي الكبيرة، التي كانت السند لي منذ الخطوات الأولى، والحافز الذي قوى عزيمتي، وجعلني أركب غمار هذه التجربة، صحيح أن هناك بعض الأصوات وهي قليلة، التي اعتبرت الأمر مجازفة ومنها من التزم الصمت والحياد، لكن ولله الحمد، سارت الأمور كما تم رسم معالمها مع قيادة الحزب، تحت رئاسة السيد عزيز أخنوش، وأيضا مع الفيدرالية الوطنية للفنانين التجمعيين.”
هذا وأكدت فاطمة خير في حديثها أن: ” الاشتغال في المجال الإبداعي، هو اشتغال على مجال متصل بقضايا الناس، وقضايا المجتمع، هو فضاء تلتقي فيه التجارب الإنسانية، وتصاغ فيه ومن خلاله المواقف، هذا الفضاء بالتأكيد يكسب المبدع، ليس فقط صنعة الأداء والتبليغ والتعبير، بل أيضا قدرة على الغوص في أغوار المجتمع والإحساس بنبضه، وكل هذا في تقاطعه مع مهنتي كنائبة برلمانية، مما سيمنحني القدرة على تحليل الظواهر والتفاعل معها، وصياغة الترافعات التي بها نؤسس المواقف، ونبني التصوارات الكبرى، ونعبر بصدق عن صوت الناس، الصوت الذي منحنا شرف هذه المسؤولية.”
وفيما يتعلق بالأشياء التي تسعى لتغييرها والتي تعتمدها في مخططها الانتخابي أكدت فاطمة خير بالقول:” فاطمة خير هي جزء من الكل، وهذا الكل الذي يمثل في حزب التجمع الوطني للأحرار، ولهذا سأشتغل في تنسيق متصل ودائم مع هياكل الحزب بما فيها الفيدرالية الوطنية للفنانين التجمعيين، من موقعي كنائبة الرئيس، وسنعمل بكل جهد على تنزيل مضامين البرنامج، بكل التزاماته ووفق اجراءاته، ومن موقعي بمعية زميلاتي وزملائي، سنعمل معا على الاسهام في الرفع من اداء البرلماني وجعله فاعلا ومتفاعلا أيضا مع كل القضايا حتى خارج قبة البرلمان.”
واردفت فاطمة خير في حديثها لنا قائلة أن :” المستوى الثقافي العميق هو واجهة الفنان، هي تحصيل حاصل، لا يمكن أن تكون مبدعا دون خلفية معرفية وثقافية، تستطيع بها ومن خلالها، تحليل الظواهر والنصوص والشخصيات، وفهم الفضاءات والتحولات المجتمعية، بما فيها التحولات السياسية، التجربة السياسية غير منفصلة عن التجربة الإبداعية والفنية، لهذا أعتقد أن الثقافة واجهة أساسية، لعمل السياسي الذي يحاكي ويعبر ويفرز الأفكار التي تتحول إلى مشاريع وإجراءات عملية، فالعمل السياسي ليس مجالا للتهريج والمزايدات السياسوية، وهي التي مع كامل الأسف طفحت على السطح، خلال السنوات المنصرمة، حتى أفقدت روابط الثقة بين المؤسسة التشريعية والمواطن، ولابد من القول أننا صورة المواطن بالمؤسسة التشريعية وصورة المغرب في أعين العالم.”
وحول استطاعتها وقدرتها في التوفيق بين عملها كممثلة وعملها السياسي ختمت فاطمة خير كلامها قائلة : ” طبعا ساعمل جاهدة من اجل التوفيق بين الواجبين ، لأنني أعتبرهما وجهين لعملة واحدة، ألا وهي خدمة الوطن، خاصة أن الاشتغال في المجال الفني، يكون فترات متقطعة ومحددة، وهنا سأحرص على أن أكون في مستوى الواجب والمسؤولية.”

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا