موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

مهن موسمية في عيد الأضحى أنشطة ربحية صغيرة تظهر وتختفي


على بعد أيام قليلة من عيد الأضحى المبارك، ينتعش بمختلف المدن المغربية نشاط تجاري دؤوب أبطاله باعة موسميون شباب، يعرضون مختلف الخدمات والمستلزمات الخاصة بهذه المناسبة الدينية، في خطوة تنتشلهم من حالة البطالة وتوفر لهم مورد رزق ولو بشكل مؤقت.
ولعل أول ما يلفت انتباه الزائر للسوق الرئيسي بمختلف المدن، كثرة نقاط بيع مستلزمات الأضحية، وهنالك كل السلع المرتبطة بالعيد موجودة، ابتداء من مستلزمات ذبح الأضحية وسلخها وانتهاء بالسلع المستوردة التي يستقدمها المهاجرون، لاسيما أواني شواء اللحوم، في ظل تفضيل الكثير من الناس اللحم المشوي على غيره من الأطباق.

وابتداء من الساعات الأولى من الصباح، يلحظ المتجول بين مسالك سوق المدن نشاطا غير عادي وحركية تجارية متسارعة لباعة شباب يعرضون بضائعهم ويقدمون مختلف الخدمات المرتبطة بعيد الأضحى من قبيل سن السكاكين ونقل الأضاحي بل وحتى إيوائها في ما بات يعرف بـ »فنادق الخروف ».
وفي هذا السياق، يقول أمين سعيد شاب في 28 عاما ، منذ ثمان سنوات دخلت غمار مهنة بيع الفحم وعلف الماشية كلما اقترب عيد الأضحى ، حيث تكون الأرباح جيدة نسبيا هذه السنة، رغم تراجع الإقبال مقارنة مع السنوات الفارطة ، ونظرا للظروف الصحية الصعبة التي نعيشها بسبب “كورونا”.
وأضاف أن الباعة لا يتقيدون بثمن محدد، حيث يمكنك أن تجد السلعة الواحدة بأثمان مختلفة، بل وقد يتباين الفرق في بعض الأحيان بين بائع وآخر بشكل كبير، مشيرا إلى أن الأثمنة تبقى مناسبة لكل الفئات المجتمعية حسب الجودة والقدرة الشرائية للمواطنين في ظل وفرة العرض.

هي إذن أنشطة موسمية اعتاد أصحابها على التأقلم مع المناسبات والمعطيات المستجدة والمختلفة باختلاف المواسم والأعياد، وهو ما ينطبق على وضعية حسن 33 عاما، والذي يشتغل في مهنة الحدادة، ويعمل مع اقتراب موسم عيد الأضحى في كل سنة على تحويل محله التجاري إلى محل لسن السكاكين.
وأكد السيد حسن، أن الإقبال على سن السكاكين يكثر بشكل كبير مع اقتراب عيد الأضحى، خاصة خلال العشرة أيام التي تسبق العيد، مع ارتفاع ملحوظ في الإقبال خلال الأربعة أيام الأخيرة .
ويبدو جليا أن هذه التجارة الموسمية تشكل عملية مركزية للنمو المؤقت من خلال إحداث سيولة نقدية وتوفير فرص للعمل المحلي، في إطار حركة عمل جماعي قاعدته ساكنة شبابية تساهم إلى حد كبير، في تحقيق رواج نقدي محلي هام وأرباح، خاصة خلال الـ10 أيام التي تسبق عيد الأضحى.
فهذه المهن الموسمية رغم اقتصارها على عيد الأضحى، فهي تشكل فرصة للربح والاسترزاق، خاصة في ظل تزامن عيد الأضحى لهذه السنة مع العطلة الصيفية بجل تكاليفها في انتظار الدخول المدرسي.
كما أن عيد الأضحى يشكل منصة اقتصادية واجتماعية هامة، إذ يخلق ديناميكية تجارية في البادية والمدينة، وكذا في الأسواق الأسبوعية انطلاقا من النشاط الأساسي للكسابين وتجار المواشي، وتواكب هذه العمليات التجارية أنشطة أخرى يمارسها الشباب والنساء وانتعاش في مجالات خدماتية كثيرة.
إضافة إلى أن السلطات العمومية ملزمة بالسهر على النظافة وحماية البيئة ومحاربة السلوكيات السلبية، بشكل يضمن كسب أرزاق هؤلاء الباعة من دون المساس بنظافة الأحياء والشوارع، إضافة إلى الدور الهام للمجتمع المدني في توعية المزاولين لهذه المهن بضرورة حماية البيئة وضمان نظافة الأماكن التي يعرضون فيها خدماتهم.

ومع قدوم عيد الأضحى تنتشر هذه المهن الموسمية المرتبطة بالأضحية وتزدهر على طول أيام العيد، لكنها تزول بمجرد انقضائه وتختفي بعد أن تضرب لنا موعدا في العام القاد، و تزدهر هذه الأنشطة الموسمية وتشهد انتشارا واسعا، لا سيما في الأوساط الشعبية، فتسيطر تدريجيا على شوارع وأزقة ودروب مختلف أحياء المدن المغربية، حيث يصبح الخروف المحرك الأساسي لاقتصاد العيد.
فتشهد معظم الأسواق المغربية انتعاشة كبيرة، وتعود الروح لكثير من المهن، ويتخلص كثير من العاطلين من عطالتهم ويرتمون في عطالة مقنعة، وينخرطون في تجارة موسمية، منهم من يبيع معدات الذبح والطهي، ومنهم من سن السكاكين وحشدها في الشوارع بالطريقة التقليدية، وبيع أواني الفخار ومعدات الشواء، كما تنتعش تجارة الفحم والتبن والأكياس البلاستيكية، إلى جانب تجارة التوابل.

إضافة إلى ازدهار سوق السماسرة الذين يسارعون إلى توفير محلات لعرض الخرفان، ما يرافق ذلك من تنامي ظاهرة «الحمالة و»الشناقة» وغيرها من المهن التي لا يكتمل العيد إلا بوجودها، وفي صباح يوم العيد ينتشر في الدروب جزارون يعلنون استعدادهم لنحر و«سلخ» الأضاحي منهم المحترفون والهواة، لينتهي المطاف بظهور «محرقات» في الشارع العام لرؤوس الأضاحي، قبل خروج الجزارين في اليوم الموالي للعيد لتقطيع الأضحية.
تزدهر أشكال عديدة من المهن الموسمية، التي تنتهي صلاحيتها بانتهاء العيد وصخبه، وانسحاب كل الخدمات المقترنة بمظاهره وأجوائه، إذ تنشط مهن مؤقتة، بحيث يحرص خلالها العشرات من الشباب والأطفال على مزاولة هذه المهن المختلفة من أجل كسب بعض المال الذي يتيح لهم تدبر مصاريفهم الخاصة، إذ تختار كل فئة مجال نشاطها من بيع الفحم والعلف وتوفير الإقامة للأكباش، وكيفية تكتل شباب الأحياء الشعبية في مجموعات تنصب خياما بلاستيكية بهدف عرض سلعهم الموسمية، أملا في ربح سريع في أجل لا يتعدى عشرة أيام.
ويبقى سعي هؤلاء الشباب وراء لقمة العيش وتوفير مورد رزق ينعش جيوبهم إلى حين الحافز الأول وراء احتراف هذه المهن الموسمية التي يستحسن المواطن قربها من محل سكناه، ما لم تتسبب في تشويه المنظر العام للمدينة.

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا