موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

سارة أبو جاد تثير الجدل على السوشل ميديا بحملها جواز سفر ديبلوماسي وضعها محط سخرية


أثارت اليوتيبوز سارة أبو جاد، يوم أمس الخميس، جدلا واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ستوري ظهرت فيها وهي تحمل جواز سفر ديبلوماسي مغربي.
وقد جرى لاحقا تداول هذه الستوري على نطاق واسع عبر عدد من الصفحات عبر تطبيق الأنستغرام، وسط تساؤل الكثيرين حول حقيقة توفر اليوتيبوز سارة أبو جاد على جواز سفر ديبلوماسي، وترجيح البعض لكون الجواز لا يخصها وقامت فقط بأخذ صورة له من أجل التباهي وخلق البوز، وترجيح البعض اللآخر لكون الأمر يتعلق فقط بغلاف بغية الحفاظ على جواز سفرها العادي.
ومن أبرز التعليقات التي جاءت في هذا الإطار ” دبلوماسي على أساس سيدة هي بوريطة .. زعمة هذا ناس مكيحشموش “، “راه جواز دبلوماسي كيكون عند ناس سياسه و عند الصحافه ماشي عند وحدة كتعمل روتين يومي واش سحاب ليكم دوله مضروبه هذاكً غير غلاف و صافي”، “اصلا ممنوع منعا تاما بيع فحال هاد الاغلفة لانه يعتبر تزوير الوثائق الوطنية”، ” معرفتش علاش الناس تيعيشو في الاوهام وتيكذبو ومنبعد تيصدقو الكذبة ….نهار ومطال وهي تنقز علينا في الانستقرام وحياتها كلها تفاهة في تفاهة ودابا حطة جواز سفر دبلوماسي كيف درتيلها …..خلها عادل إمام والله انتم ولاد شحيبر”،” العياقه الخاويه” ،”ههههههه فرشة متبغيهاش لعدوك “،” مفهمتش علاش بنادم كيبغي ادير فراسو الضحك”، ” غا يكون ديال شي حد كان جالس حداها وقالتاليه خليهلي اعمي نتصور معاه”، “ايلا كانوا هاد الغلافات ديال السلك الدبلوماسي يتباعو في الاسواق راها كارثة خاص السلطات تمنعهم، على شوية يوليو يبيعو الختم الرسمي”،”انا جاني فوطوشوب حيت صبعها ويديها فشكل مع الجواز”.
ومن أجل التأكد من صحة الموضوع الذي أثار جدلا واسعا وعما إذا كانت اليوتيبوز سارة أبو جاد تتوفر فعلا على جواز سفر ديبلوماسي، حاولت منابر اعلامية الاتصال بها غير أنها رفضت الإجابة بدعوى أنها ستجيب عن الموضوع لكن عبر الستوري الخاص بها، فهل تعمدت اليوتيبوز سارة أبو جاد خلق البوز منذ البداية؟ وهل تنوي إثارة المزيد من الجدل وتسليط الأضواء عليها قبل أن تقدم تفسيرا شافيا لرواد مواقع التواصل الاجتماعي؟ أم أنها مازالت تحاول كسب مزيد من الوقت من أجل التفكير في إجابة مقنعة للستوري المثيرة للجدل؟

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا