موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

دخلي تشوفي الحل الساهل لي جبت ليك باش تعودي طفلك ينعس بوحدو بلا ما يحتاج ليك ولا يعذبك


في العامين الأولين من عمر الطفل، كثيرًا ما ينام مع الأبوين في سريرهما، وغالبًا ما تكون الدوافع مختلفة، فتارةً لأنه مريض وتارةً لأن الأم متعبة ولا تحبذ مغاردة الفراش ليلًا، ثم يكبر الطفل وتأتي المشكلة، فالوالدان يريدان أن ينام الطفل في سريره، فهل هي مهمة سهلة؟
هي مهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة، ولكننا سنحاول معكِ في هذا المقال تنظيم خطواتكِ للقيام بهذه المهمة في أقل وقت ممكن.
اختاري الوقت المناسب للقيام بالمهمة: لا تفكري في نقل طفلكِ للنوم في غرفته إذا كنتِ في خضم التدريب على النونية، أو إذا كنتِ تستعدين لاستقبال طفل جديد، انتظري حتى تستقر الأمور، فانتظام الروتين اليومي للطفل يساعد كثيرًا على إنجاز مهمتكِ بسهولة أكثر. 2. ابدئي بالحديث مع طفلكِ خلال اليوم تحدثي مع طفلكِ عن توقعاتكِ في ذهابه للنوم في غرفته، أخبريه أن الأم والأب ينامان في سريرهما، والطفل ينام في سريره الجميل. 3. شاركي طفلكِ في عمل ألبوم لقصص قبل النوم ليس المقصود هنا كتابًا فنيًا منمقًا، ولكن أداة تسلية يرتبط بها الطفل عاطفيًا تلجئين إليها عند دخولكِ معه إلى الفراش.
أكملي الروتين اليومي لدخول السرير: كشرب الحليب الدافئ وغسل الأسنان وحكاية قبل النوم والغطاء الملون واللعبة المفضلة وخفض الأنوار .
هيئي نفسكِ لمواجهة الاعتراضات والبكاء : بعد دخول الطفل في النوم، توقعي استيقاظه مجددًا بمجرد ترككِ له وذهابه إلى سريركِ، ولكن لا تقبلي بنومه بجانبكِ مهما كان اعتراضه أو بكاؤه.
نامي معه في غرفته افترشي الأرض أمام سرير طفلك: لطمئن أنكِ معه، وأنه ليس وحيدًا، وفي كل الأحوال هي فترة انتقالية مؤقتة.
اجلسي في غرفته حتى ينام: لا تستمري في النوم على أرضية غرفة نوم الطفل، بعد ثلاثة أيام تحوّلي إلى الجلوس على كرسي في الغرفة نفسها، ولكن بعيدًا عن السرير، وذلك بعد انتهائكِ من جميع الطقوس الروتينية اليومية، واجلسي صامتةً تمامًا، وإذا بدأ في الكلام أو إحداث جلبة، فاتركي له الغرفة ولا تعودي حتى يهدأ تمامًا.
راجعي الأمر مع طفلكِ في الصباح: إذا كانت الليلة مضنيةً لكِ، فأعيدي على طفلكِ ما تتوقعينه منه من نومه في غرفته وحده، أما إذا كانت ليلة مرضية فلا تترددي في تشجيعه ومكافأته. اقرئي أيضًا: 7 نصائح لتشجيع طفلك على النوم بمفرده
لا تعودي للوراء: لا تفكري أبدًا في أخذ طفلكِ للنوم بجانبكِ مرةً أخرى، طالما بدأتِ في تعويده على النوم في سريره، مهما كانت الظروف، حتى لو كان مريضًا، انتقلي أنتِ إلى غرفته.

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا