موقع اناقة مغربية وشهيوات و وصفات حلويات المغربية للمرأة المغربية الحادكة

نساء يرين أعناقهن مرة كل 10 أعوام فقط


من أغرب العادات الشعبية والمظاهر الغريبة حول العالم، لا ترى نساء قبيلة الكايان في تايلاند رقابهن إلا مرة واحدة كل عشرة أعوام.

LLM 1

LLM 2

LLM 3

قبيلة الكايان، وهي أقلية يقدر عددها حاليا بـ 200 ألف نسمة، كانت تعيش في ميانمار قبل أن تنتقل للعيش في مخيمات للاجئين داخل تايلاند.

وتشتهر القبيلة بارتداء نسائها لما يسمى خاتم العنق، أو كما يسمى في عرف القبيلة “لفائف الثعبان النحاسية”، وهو عبارة عن لفائف من النحاس تلف حول العنق منذ أن تكون الفتاة بعمر خمسة أعوام طرية العظام، وتتم إزالة هذه اللفائف مرة كل عشرة أعوام، مع زيادة طول اللفائف بهدف تطويل العنق، وهي المرة التي ترى فيها المرأة عنقها.

لكن المفاجئ في صور الأشعة لعنق النساء بينت أن ما يحدث هو أن الكتفين تهبطان ولا يطول العنق. في الواقع، الحلقات لا تعمل على تمديد الرقبة ولكنها تغير اتجاهها، إذ أن الضغط الذي تسببه هذه الحلقات أسفل الرقبة يؤدي إلى تراجع القفص الصدري والأكتاف إلى الأسفل، فتعطي مظهراً وكأن الرقبة ممدودة. وهي عملية مؤلمة في مرحلة النمو، لكن الفتاة لا تشعر بها إلا بعد عمر العشرة أعوام.

بعض علماء الأنثروبولوجيا يعتقدون أن السبب وراء انتشار تقليد حلقات النحاس الصلبة حول أعناق سيدات الكايان يعود لاعتقاد قديم بأن ذلك يجنب عضات النمر، في حين يعتقد آخرون أن ذلك يعود لرغبة الأهالي في منح النساء مظهر التنين والذي يمثل رمزاً مقدساً في ثقافة الكايان، ولكنك عندما تتحدث إلى النساء سيتضح لك أن الجمال هو السبب الرئيسي لاتباع هذا التقليد.

وتعتبر قبيلة الكايان اليوم في مخيم اللاجئين موقعا سياحيا لزوار بورما وتايلاند، حيث يسعى الزوار لرؤية نساء الكايان، ويطلقون عليهن لقب “الزرافات”، ما يساهم في دعم المخيم اقتصاديا.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا