ينصح بضرورة الصيدلية المنزلية صحية في كل بيت

ينصح بضرورة الصيدلية المنزلية صحية في كل بيت

 

تعتبر الصيدلية المنزلية من الأشياء الأساسية في كل منزل، نظراً إلى أهميتها في حالات الإسعاف السريع، فاحتواء الصيدلية المنزلية على المستلزمات الضرورية لإسعاف المصاب في الدقائق الأولى يساعد على الشفاء السريع، وقد يقلِّل من تعرض المصاب إلى عاهات مستديمة، تحدث أحياناً نتيجة التأخر في إسعاف المريض. وتتكون الصيدلية المنزلية من ركنين أساسيين، هما: حقيبة الإسعافات الأولية، وخزينة الأدوية.

حقيبة الإسعافات الأولية

تتوافر حقيبة الإسعافات الأولية في مختلف الصيدليات بأنواع وأحجام مختلفة، لذلك يجب انتقاؤها حسب الحاجة، وذلك بعد استشارة الصيدلي، وغالباً ما قد تحتاج إلى إضافة مواد أخرى إلى تلك الحقيبة المتوافرة في الصيدليات. يجب أن تحتوي حقيبة الإسعافات الأولية على الضمادات والأربطة؛ فهناك أشكال عدة من الضمادات والأربطة الطبية المتوافرة في الأسواق للاستخدام المنزلي، ويعتمد استخدام كل منها على نوع الإصابة ومكانها، ويفضل أن تكون الضمادات والأربطة معقمة لتمنع دخول الجراثيم إلى الجرح أو الإصابة.

وهناك بعض أنواع الضمادات والأربطة الواجب توافرها في حقيبة الإسعافات الأولية على غرار قطن طبي، وضمادات الشاش، وأربطة شريطية لاصقة، وأربطة ضاغطة بمقاسات مختلفة، وشريط لاصق طبي.كما أن حقيبة الإسعاف لا بد أن تتوافر على مناشف أو كمادات باردة، حيث تستخدم لإسعاف الرضوض الداخلية والكدمات والتواء المفاصل لتخفيف الألم ومنع التورم.

أما القفازات الطبية المعقمة فإنها تستخدم عند القيام بتطهير الجروح أو وقف النزيف والإفرازات العضوية الأخرى للوقاية من حدوث عدوى، وتستخدم هذه القفازات لمرة واحدة فقط، بينما المسحة الطبية فهي عبارة عن مسحة صغيرة تحتوي على كحول أيزوبروبيلي (70 %) لتطهير الجروح.بينما المقص والملقط فإنهما يستخدمان لقطع الجلد الميت عند حدوث إصابة تستلزم ذلك، وقطع الضمادات والشاش أثناء غيارات الجروح، ولإزالة الأجسام الصغيرة والشظايا من الجسم.

ويجب شراء مقص وملقط من النوع الجيد المقاوم للصدأ، لأن الأدوات المعدنية الرديئة والقابلة للصدأ لها أثر كبير في تلوث الجزء المصاب، كما يجب تعقيم كل من المقص والملقط عن طريق غليهما في الماء لمدة لا تقل عن 5 دقائق قبل الاستخدام وبعده.

أما الإبرة الكبيرة والمشابك فهما لإزالة الشوك وغيره من الجسم، ولتثبيت الأربطة، في حين يستعمل الترمومتر الطبي لقياس درجة حرارة الجسم، ويفضل توافر نوعين من الترمومترات؛ الأول لقياس درجة حرارة الجسم عن طريق الفم ويستخدم للكبار، والنوع الآخر لقياس درجة حرارة الجسم عن طريق فتحة الشرج ويستخدم للأطفال والرضع.

خزينة الأدوية

يجب أن تحتوي خزينة الأدوية على الآتي، الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، والأدوية المسكنة للآلام والأدوية الخافضة للحرارة.

أما المواد المستخدمة في إسعاف حالات الجروح والحروق، فمنها بيتادين، وهو محلول مطهر للجروح والحروق له فاعلية قاتلة ضد الكثير من الجراثيم والميكروبات لاحتوائه على الأيودين بنسبة (10 %)، وفلامازين، وهو كريم موضعي لمنع الالتهابات يتميز بقدرته على إزالة آثار الجروح والحروق بعد استخدامه مرات عدة، ولجنوبانثين، وهو كريم موضعي يحتوي على مادتين، إحداهما مخدر موضعي لتسكين الألم، والأخرى تساعد على التئام الجروح، وميركروكروم، وهو محلول يستخدم في تطهير الجروح والحروق، ولكن لا ينصح باستخدامه مرات عدة في اليوم الواحد، نظراً إلى احتوائه على مادة الزئبق، وفيوسيدين، وهو مضاد حيوي قوي ضد الجراثيم يستخدم لعلاج التهابات الجلد.

احتياطات

ــ يفضل أن تكون الصيدلية المنزلية كبيرة الحجم.

ــ ترتب المواد والأدوات والأدوية داخل الصيدلية المنزلية بحيث يمكن الوصول إليها.

ــ تغلف المواد الموجودة داخل الصيدلية المنزلية تغليفاً جيداً.

ــ إحكام غلق الصيدلية المنزلية مع مراعاة سهولة فتحها عند الحاجة إلى استخدامها.

ــ وضع الصيدلية المنزلية في مكان مناسب بعيداً عن الحرارة والرطوبة والأطفال.

ــ التأكد من تاريخ صلاحية المواد والأدوية الموجودة داخل الصيدلية المنزلية.

ــ التخلص من أي مواد أو أدوية تغير أي شيء من صفاتها الطبيعية كاللون أو الرائحة.

ــ التأكد من أن الأدوات المعدنية كالمقص والملقط والإبرة سليمة وبحالة جيدة.

ــ عدم وضع المواد السائلة المستخدمة في الإسعافات الأولية في زجاجات المشروبات الفارغة.

ــ توعية كل أفراد الأسرة بخطورة الأدوية والمواد الكيميائية الأخرى الموجودة بالمنزل.

اترك تعليقا